الرئيسية   الشاكرات السبع وكيف تحقق التوازن بينهم

الشاكرات السبع وكيف تحقق التوازن بينهم

الشاكرات السبع وكيف تحقق التوازن بينهم

ماهي الشاكرات السبعة التي ربما سمعت عنها من مدرب اليوجا أو أثناء جلسة الطب الروحاني؟؟

هل توجد مثل هذه الأشياء حقاً؟؟

هل هناك من شاهدهم بالفعل أو تمكن من قياسهم بطريقة ما؟؟

هل يمكن معرفة الشاكرات بتحسين نوعية حياتك؟؟

لا يزال هناك الكثير من الناس الذين يعتبرون الشاكرات مجرد جزء من نظام الاعتقاد الروحي الذي لا علاقة له بالحياة الحقيقة!!

ربما سمعت أن كل شيء هو الطاقة, فإذا قمت بتكبير أي مادة أو كائن حي سوف تصل إلى المقياس حيث تصبح المادة طاقة, وتعتبر الشاكرات هي مراكز الطاقة التي تشكل جزءاً من جسم أو جسم طاقة بشرية يعرف أيضاً باسم الهالة البشرية، فهي مسؤولة عن امتصاص جزئيات المعلومات الحيوية للطاقة من البيئة المحيطة من أجل إطلاق جزئيات معلومات الطاقة من جسم الإنسان, ذلك أن الشاكرات تشكل أجهزة التوجيه المعلوماتية للطاقة التي تستقبل الطاقة وترسلها، وكذلك المعلومات التي تجعل من الممكن بالنسبة لنا التفاعل مع البيئة المحيطة " مجال المعلومات والطاقة والناس.

ماهو نظام شاكرا؟؟ وكيف يعمل؟؟

تقوم مراكز الطاقة أو الشاكرات بتصفية وتزويد الجسم البشري بالطاقة اللازمة من فوضى البيئة المحيطة، و لكل شاكرا طيف تردد محدد, عند تشفير الطاقة الخاصة بها يتم الإفراج عن الطاقة الزائدة أو المستخدمة من جسم الانسان من خلال عمل الشاكرات، كما أنها مسؤولة عن نقل الطاقة المشفرة التي يتم استخدامها للتواصل والتفاعل مع الآخرين.

يشبه نظام شاكرا نظام هضمي معلوماتي عن الطاقة, حيث يستهلك الطاقة ويطلق طاقة مستعملة أو غير ضرورية تستخدمها أنظمة أخرى حية أو غير حية من البيئة المحيطة " المجال"، ويعد عمل مراكز الطاقة أو الشاكرات جزءاً لا يتجزأ من الحياة الصحية، ومن المقبول بشكل عام أن هناك سبع شاكرات في قشرة الطاقة البشرية أو الهالة البشرية، إلا أن هناك أنظمة "شاكرا" أخرى تستخدم (9-12-16-22,الخ) مراكز الطاقة لشرح كيفية عمل جسم الطاقة البشرية، والمفتاح هو العثور على الصدى الذي يعمل من أجلك في الممارسة.

تعتبر الشاكرات السبع عن مبادئ تلقي ونقل المعلومات وتهيمن الطاقة على أقل ثلاث شاكرات بشرية بدلاً من المعلومات، في حين أن الشاكرات العلوية لديهم معلومات أكثر من الطاقة، ومركزاً الطاقة في منتصف الشاكرات الرابعة والخامسة بمثابة محولات المعلومات في الطاقة والعكس صحيح.

مراحل تدفق الطاقة " الشاكرات" :

الشاكرا السابعة:

ساهاسرارا أو شاكرا التاج وهي الشاكرا التي تقع في القمة على تاج الرأس.

الشاكرا السادسة:

العين الثالثة شقرا او أجنا – والتي تقع في الجبهة, الغدة الصنوبرية.

الشاكرا الخامسة :

حلق شاكرا او فيسودها- والتي تقع بمنطقة الحلق - الغدة الدرقية.

الشاكرا الرابعة:

شاكرا القلب او أناهاتا- التي تقع على مستوى القلب, وسط الصدر.

الشاكرا الثالثة :

شرجية الطاقة الشمسية شاكرا أو مانيبورا- وهي تقع بمنطقة المعدة أو السرة.

الشاكرا الثانية :

هي شاكا الجنس أو سفاديستانا, وهي تقع بمنطقة أسفل البطن.

الشاكرا الأولى:

هي شاكرا الأرض أو مولادارا– والتي تقع بمنطقة العجان وقاعدة العمود الفقري.

وتعمل الشاكرات البشرية اعتماداً على موقعها في جسم الإنسان على تسهيل عمل بعض الأجهزة وانظمة الجسم، عن طريق توفير الطاقة والمعلومات التي تنبعث منها الطاقة المستخدمة والمعلومات من داخل بعض الأجهزة وأنظمة الجسم، وهذه هي الطريقة التي يتم بها الحفاظ على توازن الطاقة في الكائن البشري، تماماً مثل التنفس : تتنفس الأكسجين وتنفث ثاني أكسيد الكربون وأنت أيضاً تأكل الطعام والشراب، وبعد ذلك تطلق ما تبقى من خلال تحليل جودة الطاقة وعلى غرار "شاكرا" التنفس من الممكن تقييم ما يحدث في الأجهزة الداخلية لجسمك.

قد يبدو من الواضح تماماً أنه لحل المشاكل المتعلقة بالجسم والأعضاء الجسمية، فقد يحتاج المرء إلى إصلاح تدفق الطاقة غير المتوازن في جميع الشاكرات السبعة, ويرجع السبب الأكثر شيوعاً للمشاكل في التدفق المتناغم للطاقة في جميع الشاكرات السبعة هو التحكم في الإجهاد دون وعي، وغالباً ما يكون هذا الإجهاد متأصلاً في جسم الذاكرة أو الجسد الذهني للوعي العالي، و عندما لا يتم التخلص من الإجهاد على الجسم العقلي تتدفق الطاقة التي تتلقاها الشاكرات البشرية لتغطي ذلك التوتر.

لذلك من الممكن أن تبدأ الحياة المتناغمة والتطور الروحي لشخص ما مع تعلم كيفية فتح جميع الشاكرات السبعة, وتقنيات شاكرا الشفاء أو حتى معرفة كيفية تحقيق التوازن بين الشاكرات، لكن يجب أن تبدأ بفهم الفيزياء وراء عالم المعلومات والطاقة وجميع مستويات الوعي العليا، حيث أن الطبيعة مخصصة لنا لكي نعيش في انسجام مع قوانينها ونكون سعداء، لذلك عندما يتم حل مشكلة على مستويات أعلى من الوعي فإنه يسمح بالتحول السلس للمعلومات إلى طاقة، و إلى مزيد من المادة، حيث يمكن أن يؤدي التأثير الجانبي لموازنة الطاقة بشكل صحيح في جميع الشاكرات السبعة الخاصة بك، من خلال التعامل مع المشاكل على مستوى معلومات الطاقة، ومعرفة كيفية إدارة تدفق الطاقة بفعالية إلى حل المشاكل على مستوى المواد وتحقيق أحلامك الأكثر قداسة.

رشا العطار



عدد المشاهدات: 248



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى