الرئيسية   عندما يكون العزف منفرداً..!!

عندما يكون العزف منفرداً..!!

عندما يكون العزف منفرداً..!!

 

الإنسان المميّز: هو الإنسان الّذي من الصعب إيجاد شخص مثله مهما كان؛ لأنّه استطاع جمع العديد من الصفات الهامة الّتي لم تتسنّ لغيره من البشر، وهذا ما جعله مفضّلاً ومحبوباً عند العديد من الناس؛ بحيث إنّهم يفتقدونه في الحِلِّ وفي الترحال نظراً لما كان يمثّله لهم من رمزيّة؛ فالبعض قد يتّخذون منه قدوة لهم، والبعض الآخر قد يوكلون إليه مهمّة أداء العديد من الأعمال الهامّة جداً بسبب قدراته الكبيرة والهائلة. وتميّز الإنسان لا يكون في مجالٍ واحد فقط؛ بل يكون في العديد من المجالات المتعدّدة والكثيرة الّتي لا تعدّ ولا تُحصى، والإنسان المتميّز أكثر هو من استطاع التميّز في عددٍ من المجالات. مجالات التميّز هناك الكثير من المجالات الّتي يستطيع الإنسان أن يكون متميّزاً من خلالها، ومنها: التميّز في المهارات: وهو من ثاني مجالات التميّز؛ حيث إنّ المهارات تختلف من شخصٍ إلى شخص آخر، وهو تميّز مربوط برغبة الشخص وهواياته؛ حيث إنّ هذا الشخص يكون قادراً على أن يبدع ويمتّع الناس ويفيدهم بمهاراته الّتي يمتلكها. التميّز الأخلاقي: وهو من أفضل أنواع التميّز خاصّةً إن كان هذا الشخص يعيش في بيئة متدنّية أخلاقيّاً؛ حيث إنّه وبأخلاقه العالية سيكون موثوقاً به في عمله ممّا سيعود عليه بالنّفع الكبير. وإنّ التميّزين السابقين هما ما أشار القرآن الكريم إليهما بقوله: " القويّ الأمين "؛ فالقويّ هو من تمكّن من عمله وأتقنه، أمّا الأمين: فهو من امتلك الأخلاق الحسنة، ومن هنا فالشخصية القويّة الأمينة تكون هي الأكثر تميّزاً في المجتمع وخاصّةً في مجال عملها. التميّز الاجتماعي: وهو يساعد النّاس كثيراً على التفرّد، فقليلون هم الاجتماعيّون بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى؛ فالاجتماعيّ هو الشّخص القادر قدرةً تامّةً على تكوين علاقاتٍ مع مختلف أصناف الناس وأنواعهم، ممّا سيساعد هذا الفرد على أن يجد من يقف بجانبه في حال وقوعه في المشاكل، وممّا سيجعل النّاس محيطين به بشكلٍ دائم. التميّز الإبداعي: وهو أن يكون الفرد قادراً على التفكير من خارج الصندوق، وأن لا يكون مفكّراً بالطريقة التقليديّة المنتشرة في المجتمع، وأن يكون متفرّداً وقادراً على إعطاء رأيه الخاص في أيّ قضيّةٍ تطرح أمامه؛ بحيث يكون هو العين الناقدة في المجتمع، فغالبيّة المجتمعات يسود عليها نمط التفكير التقليدي، وفي الغالب من يستطيعون إخراج مجتمعاتهم من تخلّفها هم القادرون على أن يفكّروا بشكلٍ بعيد عن طريقة التّفكير المتّبعة في مجتمعهم.
و قد نشر موقع "آف بي. ري" الروسي تقريراً، تحدث فيه عن العلامات التي في حال وجدت في شخص ما فذلك يعني أنه ينتمي إلى فئة من الأشخاص النادرين على كوكب الأرض

وقال الموقع، في تقريره إن بعض الأشخاص الموجودين على كوكب الأرض، مختلفون تماماً عن بقية الناس، وبناء على ذلك، يعتبر هؤلاء الأفراد من الفئة النادرة في حين يشكلون أقل من 1 بالمائة من سكان العالم.
وأفاد الموقع أن هؤلاء الأشخاص يتمتعون بشخصية متفردة، كما يعرف عنهم أنهم من الشخصيات التي تنتمي إلى فئة "أي أن أف جي"، أي الشخصيات التي تعرف بالانطواء والحدس العالي وغيرها من المميزات، مما يجعلهم مختلفين عن غيرهم.

ووفقا لما ذكر آنفاً، يمثل هؤلاء الأشخاص أقل من 1 بالمائة من سكان العالم، ويوجد هؤلاء الأفراد لأداء مهمة معينة في العالم، حيث يتمثل دورهم في تعزيز المجتمع والتقدم به.
وأضاف الموقع أن شخصيات أي أن أف جي، يوجدون ضمن المجتمع لإخراجه من الظلمة إلى النور، وذلك بفضل تركيز الوعي البشري والروحي. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الفئة من الأفراد يولدون بشعور عميق بالآخر كما يعتبرون مثاليين، حيث يتميزون بالنضج والمسؤولية، فضلاً عن الحدس العالي
ومن المثير للاهتمام أن هؤلاء الأفراد ولدوا بقدرة على الوعي بمعاني الحياة، كما أنهم يتسمون بالقدرة على التواصل مع الآخر على مستوى أعمق من غيرهم. فضلا عن ذلك، يتسم الإنسان الذي ينتمي إلى هذه الفئة بمشاعر دافئة فيما يتعلق بسبل تواصله مع الآخر، فغالبا ما يميل إلى احترام مشاعر الآخرين.
وأكد الموقع أن الأفراد المتميزين من أصحاب هذه الشخصية، يلقبون بالمدافعين عن العالم، إلا أنهم عادة لا يدركون إمكاناتهم الحقيقية. في الوقت ذاته، يعتريهم إيمان كبير برغبتهم الشديدة في إنجاز أمور عظيمة في العالم
وأشار الموقع إلى قدرة "المدافعين عن العالم"، على تحديد الأولويات في الحياة، علما وأن أولوياتهم عادة ما تكون متميزة عن غيرهم. وفي الغالب، يعير هؤلاء الأشخاص أهمية وأولوية خاصة لحياة الأفراد من حولهم، كما يعطون أولوية خاصة للمشاعر، فضلا عن تشكيل العلاقات ومحاولة إضفاء الإيجابية على حياتهم اليومية.

وأضاف الموقع أن الشخصيات التي تنتمي إلى فئة أي أن أف جي يتميزون بحدس قوي جدا. لذلك، غالبا ما يلجؤون له فيما يتعلق باتخاذ قراراتهم. من ناحية أخرى، لا يسمح هؤلاء الأفراد للأمور الدنيوية المادية بالسيطرة على حياتهم

وذكر الموقع أن هذه الفئة من الأشخاص لا يكون لديهم إلا عدد قليل جداً من الأصدقاء المقربين، ففي الواقع يعرف أصحاب هذه المجموعة بالانتقائية المفرطة فيما يتعلق بالدخول في صداقات مع الآخرين، وفي المقابل تعتبر فكرة التمتع بالكثير من الأصدقاء بالنسبة لهم مثيرة للاشمئزاز، حيث يفضلون أن يكون لديهم عدد محدود من الأصدقاء المقربين الذين يستطيعون الاعتماد عليهم في اللحظات الصعبة

وأشار الموقع إلى أن مثل هؤلاء الأفراد لديهم قدرة عالية على التعاطف مع الآخر. فعلى سبيل المثال، مهما حاول الشخص إخفاء حزنه أو غضبه، عادة ما يتمكنون من الشعور بذلك، علما وأنهم يتمتعون بقدرة عالية على التغلب على الطاقة السلبية.

ونوه الموقع إلى أن من أهم العلامات التي تميز هؤلاء الأفراد رغبتهم في تغيير العالم. فغالبا ما يحاول هؤلاء الأفراد باستمرار التغلب على النقاط السلبية في المجتمع، حيث يؤمنون أن هذا العالم يمكن أن يتغير إلى الأفضل. في الأثناء، نادرا ما يتخلى هؤلاء الأشخاص عن محاولاتهم الحثيثة لتحسين العالم.

فضلا عن ذلك، لا يتوقف الإنسان ضمن هذه الفئة بعد تحقيق هدف ما، بل يسعى دائما إلى بلوغ المزيد من النجاحات. وعلى هذا الأساس، يتمتع مثل هذا الشخص بقدر كبير من المثابرة، حيث يحاول باستمرار تطوير أمر ما.

وأوضح الموقع أن أصحاب هذه الشخصية المميزة قد يعانون من بعض الأفكار المتضاربة، وذلك نتيجة قدرتهم على استيعاب الأمور أكثر من غيرهم، لذلك يتمتعون بقدرة كبيرة على التحليل. وبناء على ذلك، ينظر هؤلاء الأفراد إلى الأمور من زاوية مختلفة ما قد يؤدي إلى تولد أفكار متضاربة لديهم أحياناً.

وأورد الموقع أن هؤلاء الأفراد يتمتعون بموهبة في الكتابة والتعبير عن وجهة نظرهم، حيث يمكنهم الكتابة بأسلوب واضح وشيق ما من شأنه أن يقنع القارئ. فضلا عن ذلك، يتمتع صاحب شخصية أي أف أن جي، بنظرة تتجاوز الفهم الدنيوي، حيث يتطرق إلى الحياة من منظور واسع، في المقابل، قد لا يستوعب بعض التفاصيل الصغيرة، لأن تركيزه عادة ما يكون على الأحداث البارزة والهامة، بالإضافة إلى ذلك، يميل هذا الشخص إلى تعليم الآخر، وذلك ليس لحبه للتعليم وإنما لجذب انتباه الآخرين وتعليمهم أشياء عظيمة.

وفي الختام، أفاد الموقع أنه وفيما يتعلق بعلاقات الحب لدى هذه الفئة من الأشخاص، فتعد مختلفة عن الحب لدى الآخرين. ولكن ذلك لا يحول دون قدرتهم على الارتباط عاطفياً والمحافظة على علاقة الحب، بل ويعتبرون من الأشخاص الذين يحبون ويثقون بعمق، كما يعتبر هؤلاء الأفراد من أفضل الاختيارات التي يحبذ الارتباط بها عاطفياً.



عدد المشاهدات: 161



إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المؤسسة العربية للإعلان الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها



التعليقات:

إرسال تعليق:
الاسم الكامل:
البريد الإلكتروني:
البلد:
تعليقك:
يرجى ادخال رمز التحقق (حالة الاحرف غير مهمة فيما اذا كانت احرف صغيرة أو كبيرة) وبعد الانتهاء انقر خارج مربع ادخال الكود للتاكد من صحته :
 [تحديث]






للأعلى